لحظة من فضلك

:ديوان

ظل الروح



حاضي الروح



إلى عبد الحميد عقـار
صديقا من وهم السر إلى علن الوهم




الريح  عروق في الكاس

        موجة مكبلة

        وناي في الراس ،

حاضي الروح   يحاور كل الحواس

               بحر تتخبّى فيه الناس

               مخدّة يتْحط عليها الراس

                عكاز ولباس

                باب في الما بْلا عسّاس

                مفتاح يحل القفل المعكاس ،

وَنا نزحف هربان

    حاير بين  جسد تقطّـر في كاس

                أو كاس ينبض بالإحساس ،

                          صباغتو فيه

                          يزوّق الروح

                                 طالي اسوارها وطامس ،

                          حامل بظل الزاج

                          سكّين النور طاعنو

                                 وفيه ناعس ،

                          الهوا حجابو

                           مْفاتْنو تغْزل كلام

للسر حابس .

صرخة طويلة ومكتومة بحال الليل

       مزروعة في الجّلد ،

العين تقرا النظرة الناطقة

والقلم بدا يتجبّد ،

والهَم اتّكّا فوق الخاطر

       تغطّى وتْمَدّد .

شفْتْ الغابر ولّى ظاهر

             خايف إيلا  حماقو يتجدد

             إيلا فاق فيـن  نبيْتــو

             إيلا حْيـا  فيـن ندفنـو

             إيلا حْـرن فيـن  نسكنو

             ويلا جـذب فيـن نهدْنو ؟

 

 

شفت الموت مخبِّي وجهو

             راكب ادهم

             اربط عودو تحت النخلة

              ولّى نمل ،

             بدا يتسارى في ضلوعي

ولِّيت نحلة ،

      نفسي بحر

       فمي عنبر.

اشرب حاضي الروح

       واقْطع بالنملة

       وعْجن الذات وحطها في الوصلة ،

صوتي فَرَّان

       ﭭدَّامو الحياة تسوى بصلة ،

وحْنا ع الموت حق

       نتسنَّاو نصدُّوه للقَبْلة .

 

 

اللّي ﭭال الحياة راجعة في خشبة

                مزروعة في راس الجبل ،

                والدنيا كلها بحر

ﭭال خيط الموت في ﭭصبة

                للحياة يوصل .

كل موتة تجدد العمر

الريح صابون يغنّي

والشجر برّاح اخرس

الشعا اصبع محني

ولكلام باقي ما نعس

الصباح يتَّاوب

تمارة حامية فيها البيضة

والموت عفيف ما يزيد على حقو،

الزمان يتْناوب

الحياة ماجاتها حيضة

واللي هجروها ياما ... لها عشقو .

 

 

كل واحد يتلاهى ع الموت

ونا عايش يوم بْيوم

واللّي نكر أو بغى يدوم

يشوف وجهو في الغيوم ،

ماشي اللاّكس هو دينامو الحياة

ماشي الطحين هو ابّاتري الحياة

السر هو الخوف من المَمَات

زيت يشعَّل قنديل الحياة .

.......

يطير الما ويبقاو شقوفو

يذوب الروح ونبقاو نشوفو

نزرع الكاس

             ونحصد فاكْية من الأحلام ،

نسقي الراس

             ونطرد ظل مخبي في الظلام .

 

 

ما قدرت نخرج من ليلي

               عريان بحال الليل

               ما ساتراني غير اسراري ،

             الشعا ورا السّور ولّى شيباني

ما سخيت بالليل

والموت جايب نهاري ،

اسراري لابسة الْمَا

والبحر جف

اكشفْني وعرّى اوْكاري .

الليل كاس خاوي

    ما يعْمَر غير بالمقطّر ،

لمَّا القَطيع يشخر

اسبح انت أو تمنظر .

 

 

الظلام موجة مشلولة

الليل والنهار تْلاقاو

             وما قدْرو على فراق ،

النهر مكحَّل بلَعْمَى

والليل مُر ... ويحْلَى

       في باب الفجر طوْلو التّعْناق ،

الليل طفل في يدو الحرام حلال

والصباح جا يعزِّي

          للأحلام طوّاق ،

بانت الدنيا مخاصمة مع راسها

كلشي مسعور

       من موتو لجارو ذوَّاق ،

العالم هربان من راسو

       احماق وما جبنا اخبار ،

       باغي ينقَّز من ذاتو

وفي كل تنهيدة تعْلى لَسْوار.

 

 

احفرت الظلام

               لقيت فيه كنوز

                        كنز يخبّي كنز ،

اقطعت الظلام

       طاير عوّام

             بين السحاب نقْفَز ،

              معلّق في خيط من الما

             فْتِيلو فيه العيون تْحَـز ،

                     مخبّي في يدي شي ابْويسات

              وبْداو

                     فُمْ ورا فم ينقَّزْ .

 

 

واللي بغيتو أنا مكتَّفْ يدي ويتعزَّزْ

             حليب الطير إيلا هْمز

      إيلا تبسم كالبحر إيلا غْمز

      جَسدو بمواجو يتلغَّز

      حطو على الجرحْ يداوي ويْحرّزْ

      يرطّب الشوك وخَّ في الجذور تْغرّزْ

      بين البحر والربيع والطيب إيلا عْـﭭـَزْ

      يجمعهم كاملين

      ما يخلي لك ما تفْرزْ .

اللي بغيتو ما موجود

           خافي ما يبرز

           إنسان ... زمان ؟

           حالة من ظلها تقفز

           حلم بسيط

       ع الفهايْميّة صْعيب يتّفرز

          هو اللي خلاني نـﭭول للحياة طزْ .

 

 

واركبْت موج الليل

       معايا الغايبين والحاضرين

             عشراني بيَ دايرين

             بحالي تاهما حايرين ،

             على ظهرهم الموت

             فوق لجمر سايرين ،

             مخاصمين مع الوقت

             على جناح السؤال طايرين ،

             عاشقين الحياة

             ولوسخ الدنيا حاﭭرين .

       عشراني اموالين الكلام

             حاطبين الليل ،

             عاطيين ظهرهم للظلام

             ونورهم سبيل ،

             أثرهم في الروح وْشام

             ونومهم قليل .

 

 

ﭭالوا لي جاك الشِّعر في حقك

       والكلام بدا تسقيه ،

       ودموع الدالية ولاّتْ رْماد

             نوّارة النار نبتت فيه .

لوتار مسْكونة

لكتاب عجاجة بلا صابة ،

الكاس الخاوي دخان

                    خارج من عين مجرابة ،

الهوا مبلول والكاس فيه سحابة

تغراد الطير في كل قطرة

             في الكاس تسمع غابة .

ﭭلت بالسلامة يا عقلي

       الحيوط بدات تْنين

       الثلْج عرﭭان يضوِّي في عيون الميتين ،

بالسلامة يا عقلي

تَالْصباح ونتلاﭭـَاوْ

             ميتين أو حيين .

 

 

ريحة الكلام خلات الخاطر بالضو تْسيل

النهار مخضو الليل

                  خرّجْ منّو زيت القنديل ،

القمر يزوّل قميص المدينة

الورقة كِجيبْ المسكين صلعة

                      من كثرة الخْوا عليل .

المَغْرَبْ داخل برْزانتو

        جلايْلو يغطِّيوْ فْخِيدات لرض ،

العشق إيلا ما تزرع بالسر

       اغصانو تمرض ،

إيلا كانت الحرية سُنّة را الحلم فَرْض ،

العمر وجيبة

             إيلا ضاعت ما عمَرها تتعوض .

 

 

 

لعْجاجة صوفها مشواك

       ردت كلشي مشكاك

            كلشي مداح

                       بالقفطان والمضمة والسواك ،

                  كلاب تبحْلس للكراسى

                                        تلحسْها

                                        تـﭭول لها ما حلاك .

ونا إيلا شفت الحلم فَرْفَرْ

                    نـﭭول له ديرني حْداك

بيتي ريح

       فراشي هباء في سحابة حدُّو ،

دمعة نطيح

       تْخسَّر للغدّار خط يدُّو .

 

 

 

الثلج في يدي سبْحة

والشعا في قاع الكاس

       سَلْسْلَة في العنق جرحة

       نور معمّم به الراس ،

السما  تحفر طريقها

       مريضة وعايمة في الكاس  ،

ونا  لابس احْريقها

     نحرث الما وعيني فاس

يْبان الخافي

       ويْفيض المستور ما عارف قيَاس .

الفرح سقف مدلّي منّو كْفن

الوهم خيمة فيها الهمْ سْكنْ

الأرض أنين

الحياة ما ... في غربال ،

       وسكين الحياة باقي ما جاه الحال

             جرحو ما يبرا

             اجذب ومخو سال .

 

 

 

والليل كتاب الموتى

             ترعى فيه الحياة

       وورد الكلام يتحيّر ﭭدّام تفاحة مَّسْكة ،

مثلث برمودا قارم

             غابتو كلها فخاخ

             اللفعة محل التكَّة

             كهف فيه مغناطيس الليف المستور

       كان الليف ما ينقط في حروف السكة ،

                           ولّى معاه ينقط

اضحك له وضايفو

       وهو يجذب وبكى

وحاضي الروح شاهد

              من مْحو اللوحة

              تا خَرْجَت السّلْكة .

 

 

الكاس حفيد الرعد

       ساوى الليل بالنهار ،

       كالبرق إيلا وجد

       مرايا تقرا لسْرار .

الكاس غمزة

       فيه النجوم مقطْرة

       خاضي الرّوح

       ماه مجروح ،

والظلام فخ لابد في السترة

             على شعا شارد

                    يجي ما يروح .

والليل معْـﮕـاز يبغي يعاشر الفرّادي

       يْغير من الكاس – ضرّة لهيبها حدّادي ،

الليل بحر ، حوتو شاعل ينادي

والموت سنّارة ملثمة

             تغمْزك : فين غادي ؟

 

 

القنديل يشوف " من تَحْتِها "

       يزوّل غْلاف الكسْدة

             خيط بخيط ،

والكاس صابغ ليْلو

يـﭭول ما نسْـوى

             إيلا ﭭدّام الزّين انْشيط ،  

             ونا حاضي الروح

       منّي شعاع

                    في عروقها ينبض نْشيط ،

             حاضن عكّاز الطريق

             والطريق جحيم

             والحْمَل ما يبغي تفريط .

 

 

 

الّلي تذّاكر معايا نكون له مرايا

       انجاوبو ،

اللي تعاشر معايا نكون له  ْونيس

                  انصاحبو ،

اللي سنّد عليّ وبغى يعلى

              انريْبو ،

اللي ما راوي من لغتي ومزاحمني في لكلام

                                  انقلبو ،

واللي اصْـفى لي ودّو

                     انْخلبو

                    يسلبني ونسلبو

                    الرسالة بيناتنا

                    اتعمَّرْني وتطّربو ،

والعاشق  هو اللي يمشي والّلطف جنبو

           اتطرز في لمواج

                 في ضرع النور

          ولبحر حَلْبو .

 

 

كل موجة صرخة

          عاشق ينادي لعْـماق

وكل قطرة كلام الكون مقطّر ،

السما ثوب

           لابساه الشمعة عْمامة

والكاس – إيلا مهجور – عيسى مْسمّر ،

الكاس طير في منقارو  دم

        من قلب الشمس اتْعمّر ،

الكاس كنز مخبّي الشعاع

           بالخافي لرْموزو امْستّر ،

والنار ردت الرْمل شفّاف

ودمْها في حاضي الروح امسوّر ،

من العين سهام خضر

               خلاّت حاضي الروح ينزف امْوتّر .

 

 

 

بخْيوط الليل تنسجت خيمة

وحاضي الروح امضوِّي بالعشران ،

النهار يسلف لليل من جنبو

السما تتْجسّسْ والحاضي نشوان ،

شمس سايلة في كف شفّاف

       تنادي الروح – كُمْها سهران ،

بركان يحاور بركان

       ما حاضر إلا ّباش يْغيب

والزربان ديما خسران ،

المحبة تطلق الخامية

             ملّي الحي يوصل مُرادو

                    يَلْوى

                    ويْولّي فنْيان ،

والماضي ﭭربة

       إيلا ما فيها ما ينشْوي وخّ مُر

       التْقيب لها مزيان  .

 

 

الليل ندخْلوه بخاطرنا

     وعارفينو اقبر

السر تشبّه لهُم

     في الصليب مسمّر ،

اوْشام في الْما

              هَكْذاك عندي لعْمر

أو كاس اخْوى

               بعدما كان اعمر ،

الحياة فرْحة نجْري وْراها

       وعاطية بالظْهَر

       انْشَم بْخورها

            وما طامع في اكثر ،

ويلا مَت

        درِّيوْ رمادي في لبْحر .

 

   الرباط – أمستردام 1994


شارك شارك الصفحة على : Facebook شارك الصفحة على : google شارك الصفحة على : Twitter شارك الصفحة على : Linkedin شارك الصفحة على : Whatsapp



حلاوة الروح



 إلى الغائب – الحاضر
العربي باطمة





الكلام يْلا ضاوي

كالوتْرة مْساوي

يجرح ويداوي

حروفو نقية

 

المعنى بلا دعاوي

كالحْمل الخاوي

واللي ما راوي

ما فيه مزية

 

للسر طاوي

للخير غاوي

بالحلم مْـتاوي

نشبة وبْـلية

 

كلْها وَاشْ ناوي

حسْـكة أو لاوي

كل شي إلاّ وي

ما تصْرط ليّا

 

الناس حالها ناطق فْصيح

همْها باين بلا ما تشكي ،

حظها من الـﭭربة يسيح

كاتمة سرها بلا ما تحكي ،

الجرح طريق تصيح

ولْفرح قنديل يبكي ،

لبلاد جثة بْـدات تْـريح

والسمسار ﭭال ها حنكي ،

القبور ف الظلام تصيح :

                         الناس ما قادرة تشكي .

 

 

جالت الكلمة بين ريح وريح

تْـزرْعَت نغمة ف جْبينها نوارة ،

دقة من القلب تنبض

ف قلب ﭭصبة محيارة ،

تقطْرت الغُنية دمعة من الناي

وتْنسْجت من الحلم مْـنارة ،

الأرض جسد موشوم بالاسرار

ولْحزن نبْض ف الـﭭيثارة ،

سحابة بلا ظل ف جيب ضاحك

الفْضل عندو خسارة ،

وظل الشمس قبر عريان

زاد ليّامْنا مرارة ،

العين طريق القلب

الموت عاشرْها خَيِّ ، لقلبو جارة ،

اوْفَى لها وتفرّد

عزْلاتو وكانت لهْ غدَّارة .

 

 

من جرحو تْجرحت لجْـراح

من حيرتو حارت لرواح

من صهد قلبو علاّ الطير

                        وطاح .

 

 

مْغرّب ف بلادو

الحلم كان زادو

والوطن كان عْـشيقو

                    وجلادو .

 

 

حياتو لوحة

حاضنة السؤال ،

كلمة مجروحة

ف كتاب الحال ،

سحابة مفضوحة

ظلها جوّال ،

صفحة مفتوحة

موشومة بلهوال ،

نارها مقدوحة

سطورها لخبال ،

الخاطر مذبوحة

دمعها سيّال ،

فالدواخل مفضوحة

دمعها شلاّل ،

دمعها زاد ملوحة

ع البحر هطّال .

 

 

تا حد ما يعوّض حد

تا رسالة ما عندها رد

تا جسد ما عندو قد

ف زمان بابو تْسَدْ

وحاضيه اعمى مُقْعَد

لاح المفتاح ورﭭـَدْ

ف بحر ما عندو ﭭـْد

والغاشي وين ما صد

يلقى لموت ثمَّة الْبدْ

لحلام عيات ما تْجـبَّـد

دارها مخدّة وتوسّد

اللّي لبْسَـك ، تغبر يْلا تجرّد

اختر تولِّي ف السيرك قرد

أو تبقى ثمّة ديما مقرَّد .

.......

.......

 

.......

ظلام ...

       للهْوا والشعا

       والتاريخ خصخاص ،

       حاضي لنْفاس

       وما نْوات الناس

       حتى ع الحلم عسّاس ،

       لمّا تفْرَز الوقت اطرافها

       يخلّط لورق دمَّاص

       للفرح الناجي كنزو مصّاص ،

اليد  ارْصاص

والسوط مبراص

هذاك موت الحيين

ف الخواطر حوّاص .

 

 

ﭭال لقلم داويوْني داويوْني

راكم عارفين ما بيّ

ولخاطر كامَد ما فيه ،

ﭭالت الورقة عذروني عذروني

راه حارت بيّ

اللي فيه ما قدرت عليه ،

حاس بساعْتو جايّة

هاز الضربة وصابر

واللي طل يفرح بيه ،

كل الناس توايْمو

مذبوح حتى للّعظم

واللي فْرح يغني ليه .

 

 

لفراق سكّين من النار

مخالب من الملح - تسلخ الجّلد

                    مغروسة ف الجرح

والراس الْعالي تواطيه ،

دمعة لفراق تشوي

الليعة مخطاف القلب الساهي

جمرة حامية تكوي

تعتّر الْخاطر يْلا جامع وُلاهي

ويلا كان جمرة تطْفيه ،

الكافرة هازة منجلها

وتحصد ف جنان البخور

وحنا غافلين من ف جنبنا ،

                             حتى تدِّيه ،

تخطفو ، يرحل مغدور

تقطَّر الحزن من روحو

وف القلوب تدرِّيه .

 

 

كيف يدير اللي عارف عجاجتها جايَّة

قاصدة واحد مقطَّر من عينيه ؟

مسلسل وجذبان

كيف الموج ف لبحور

واقف يتسنّى

إمْتا حكمها تنطق بيه ؟

العزيز يْلا خَلاَّ بلاصتو

فين تشوف النور ؟

واللي كان عينيك تّطفى

ولقبر حرّاز عليه .

يلزم الموت ما يلقانا

وَحْنا نفكر فيه ،

ﭭالو الصخرة عرﭭانة

وهي تبكي عليه ،

       الحلّوف شايط

       والموت مالـﭭـى غيرو يدِّيه .

 

 

الإنسان ف لكلام عزيز

وف الصح هابط سومو،

اليأس حنْش منيَّب

ف القلب نافت سمومو ،

الناس يقهرهم صهد الوقت

ولظلَُّو يرومو ،

الليل غدّار

يتْحامى بنجومو ،

والحلم بحر

ف مواجو نْعومو ،

ويلا كان لفطور جرادة

غير نزيدو نْصومو .

 

 

الكبَّة انتَ خيطها

حتى اللي صوتو معسْري ،

تسلّم عليك الصينية والعوّادة

الورقة ولقلم ولـﭭـنبري ،

نواح الْغابة ولرض لمّا تْنين

والنغمة ﭭالت فيك سرّي ،

الحال تعرّاو كتافو

كل غيواني وْرا أثْرك يبرِّي ،

والكلمة سحابة حيرانة

ﭭال لها الهم تحيْري ،

الحالة مشلولة

والطريق عقبة ملوْية

ﭭال لها تغيْري .

...

...

الميزان طاح ، وطار مع لفجر

قبل الطيور ما تسرِّي .

 

 

كانت الريح رسالة بين لخْيام،

بين الضلوع صهد

اللي ف الراس رعد

ما ف الفم نار تزند

ولبلاد كفن مقبرو لغمام ،

قريتِ همّي

ﭭلتِ ما كفى

وبين الضلوع باقي شلّة كلام ،

تغرستِ ف لوراق

وعوّلتِ ع لفراق

نناديك تمهّـل

نقرا عليك السلام .

امِّي يزّة ومِّي حادة - جورة من الحْمام ،

عينيهم على كل طريق

يسدِّيو حايك من الكلام ،

سبقونا يدفِّيو عشاشنا

رضاهم حروف ونْغام ،

إيلا وصلتِ   حرَّزْ  لي مْكان احْداك

علّمُو بالما

         ونخلة ، ف ظلها تحط ليّام ،

                  فوق جريدها المحبة اعلام .

محبتك بنيتِها

       وسط الفوضى نظام ،

       تعادي من قلب لقلب

       فراشة ترعى النور

       وسط امواج الظلام ،

       حتى تّزرع وتولّي رياض

       تحلّق فيه فراشات من النور

       رحيقها مداد لقلام.

محبتك ما وصلوها بـﭭـعدة موروثة

       ما يـﭭودوها بلجام ،

سخاوة لبحر تكون مع الروام

والتّقلاب تابعو التّرْدام

وكم من نجمة غرقت ف الزْحام .

 

 

العمر سيجارة

       مع الشعلة يبدا ينقص ،

       حلم بين الضو والظْلام

       لسان الميزان يرقص ،

       ثوب مطولاه الرغبة

       وجْناحو يحدْهم المقص .

العمر ضامة

زيادة تفرّح

وزْيادة تْـنغَّص .

 

 

عمرك دمعة

والكتبة كانت له منديل .

ف نواحك صرخة جيل ،

زاد همك

بكّرتِ بالرحيل ،

وما لبحر يْلا كان دْموع

ف حقك قليل .

 

 

كم من واحد ف جرفو عالي

يـﭭول أنا عوّام ،

وحالك انت ف التراب وشام ،

محبتك طريقها نور خافي

       شاقة بحر الظلام .

إيلا ﭭالو عليك تطفى ، صافي

من بعدك الغيوان ولاّو ايْـتام .

 فبراير 1997


شارك شارك الصفحة على : Facebook شارك الصفحة على : google شارك الصفحة على : Twitter شارك الصفحة على : Linkedin شارك الصفحة على : Whatsapp



الروح المنحوتة



إلى  موليم العروسي





ادفن ريحي ف بحرك

وطَيَّر ماه ،

خيَّط جرحي ب سرّك

كحّل بعْماه .

 

اقْرَ الطين

من نقشو ورْتاح،

واد وعين

بينهم لعْقيل راح .

 

 

لَمْياه عمْيا

تعانق الْما لحلو لْفوقاني

مع لْما الحار التّحتاني

الحيّة راسها إبرة

وذيلها خيْط يتْقطّر ،

سكين فْصَل لبحر ع لْسما

ولخيمة عين بلا حاجَب ظلمة

لْواد حمّل لبحر

ومن حالو تنْشر ،

لْبس لْما ظلّو

ضوْ مسنّد لْما

لْما مْحلّف الضو

والسر الراﭭد بْدا يتْحيّر .

.......

والنور شق ف الدخّان طريق

قطَّر منُّو الليل والنهار ،

الأرض عاتَق ادْخل بها الْواد

ولهْوا كان لِهم إيزار .

 

 

الْما مْحجّبْ بلونو

تحت حزام السْما مغمّض ،

السْما نفض سحابو

مْخَض – نْحت الأرض ،

والبير بْدا يتْخوّض

عروق التراب بدات تنبض،

ونهدها بالنور مفيّض .

العشق ع الممنوع يحرض ،

ولْمَنْحوت من الطين ذاق الفاكْية

من ضلعتو ... لمّا زينها تعرّض ،

تْهز فوق السما

وتّرْضخ مع لرض ،

جبهتو ف التْراب

يفتش على مضنونو

وْعَ لْرّيح ﭭْـبض ،

وجا غيرو ، هزُّو لْما

بْغى الْحياة – بعد لَفْنا – تتْعوّض .

 

 

ضو سماوي ف حْضورو يقومو

الجن ف قمقومو

وكل ثعبان ساكن دومو

الضو والدْفا يحرْكوه من نومو

.......

ولْما خاوي مظلام

تْغرْست فيه قطرة الحياة دافية ،

تحرك لْما وتْشق ما فيه

وبدات تتحرك منو روح الْعافية ،

ضْحك وشق ما ساترو

ودقّت فيه نبضة صافية ،

باش يتّقلب سفاها على عْلاها

تفاحة وحدة كافية .

 

 

الشمس سنارة من النار

               عاض عليها لبحر ،

والليل عاض ذيلو ندمان

                  كيف هرب منو السر ،

هيمان ورا مياه دافية

                ف القاع مدفونة ف لصخرة ،

كنز ساتراه لمواج - مرصود بنور

                     من شافو يتّقْبر .

من بعد ما زرع روحو ف النور

وشاف عشيرو تحت التراب غْبر ،

نْحت ضلوعو من رمادو

وجمع الْوقفة متمّر ،

قاصد عشبة تروي الحياة

مربوطة ف سرة لبحر .

الشهوة والموت ريح لسْـفينة الحياة

كلشي يجْبر إلاّ الخاطر يْلا تّكسر ،

والحيّة اللي زينتْ ماكْـلة التفاحة

كانت سْـباب للطالع حتى اعـتر ،

خلات الحلم اللي جْـرا وراه اغْبر

لَمَّا سرقت عشبة الدْوام

والفرْح تْـودّر .

اللي كان مفتاح السر ضاع

واللي ما عندو مْثيل ما يتْعوّض .

كلْها وحنّة يدو

الكلام ..

الْما ..

النار ..

الطين ..

قلوبنا بالدّهشة تنفض ،

قطيرة من الرحمة اللي نجات

بصبرنا عليها نحوّض ،

تْلحْنا ف جزيرة – بحرها نار

و حْـطبها كْلام يْعَض .

 

 

وطليت أنا بين الجراح

           فرحان بهبالي طال ،

           نجمع مازْيان ف لَرْواح

           نغمة يعزَفْها الجَمال ،

نكون ظل الْخير يْلا ساح

يتْجمّع ف خد الحياة خال ،

نكون مداد لْإدمان ساح

           ف كف شْفيفة سؤال ،

أوْ نورها ف لْقلب طاح

ندفِّيه برموشي م لهوال ،

كيف يْلا هاج الموج ع لْسَبَّاح

طاف لَحْماق الدنيا وجال ،

                   اتْحط دمعة ف عيني ورْتاح

وﭭال لي ما تفقَدشْ الآمال .

 

 

جايك .. تسنّاني

كابر .. هز الصّخرة .

نكون ف كتفك ضبْرة

تكون ف كفي جمرة

ومن بعد صيامي ثمرة

نكون غضبتك ف الْقهرَة

نكون حالك فالحضرة

       لسْرارك ضو وسترة

       سنادك عند لعَتْرة .

جايك .. تسناني

كابر .. هز الصخرة .

 

نكون نْواتك ونْتَ القشْرة

نكون النوّارة ونت الثمرة

نكون الْما ونت الزهرة

محبتي ، لعْداك ، مقبْرة

الكوْن يْلا غنّى ، نْتَ لْوتْرة

حزن أو فرح ، أنا ف صوتك نبْرة

دواخلي عتْمة ، فيها نْتَ ﭭَمْرة .

جايك .. تسنّاني

كابر .. هز الصّخرة .

احْلامنا محكمة

               قاضيها طْفل افْلت من حبْسها،

                             تابع أثر لْقلب – سْبقني

                             ادْخَل لظْليلةْ الْفراشة – لْبسْها،

ف طريقي هربَت مني نفسي

و ﭭلعو من جذور النفس نفسها ،

بدمِّي يقْطر من سيفهم

      كتْبو يرْثِيوْني

ودمعتي - الثابوت خرَّسْها .

ما بكَّاني غير الْفرح اللي نسيتو

الحزن عاشَر الخاطر مْونّسها

تاحد .. تاحاجة .. ما نْسيتْ

روحي ف حاجة ، ظلم لحباب هرَّسها،

قطرة مْدلْية من الْورقة كِالمشنوق

ظَلْها من الريح يحرسْها .

 

 

شْحال سرقو منا مُوجة وْرا موجة

ونا ساهي ،

الزمان يخيّط كفني من نظْراتي

ونا ساهي،

قابل نْكون ضْحية ، نمضِّي لهم السكين

والضو باهي ،

الظل يغمزني ، اهرب نخبّيك

تكون زاهي ،

مْعاهم ندخل عنقي ف المشنقة

وظلي ممزق بينهم واهي .

النار ترقص ، والروح فيها

كلامي هو جاهي ،

حطتني الْفراشة ف سحابة ، وطارت

والْمنفى آمر ناهي ،

ﭭالو لي الله يرحمك ،

ﭭلت لِهم ضاحك :  جُثْتي هاهِيْ ،

                    والروح طارت بها الْفراشة ،

ﭭالو فين ؟

شَرْت للسْما  :  رَاهِيْ .

 

 

رمادك نجمة ف لمْرايا

ونارك تطفيك ،

نتّبلى ونعرّيك

نشوف راسي فيك ،

نَحْنَتْ

ونرهن خرقْـتي عْـلى كاس يشفيك .

النهار إيزار ابيض جامَع كُلشي

والليل معصْـرة تصفّيك،

تولّي دْوا ف يد طبيبك

ف القلب يخفيك .

نحلة الروح من الجْليد

يْلا ذابت تدفّيك ،

صحرا غامضة

تضيع الروح ف فْيافيك،

انْت نطفة ف رمادك

وعقْلك ، لمْرايْتك ، ينْفيك ،

الْقُربان مذبوح بسكين جْـفاك

وُما قادر يجْفيك .

 

 

مكتّف عقلو بجسد

هو  بحر من النار،

     غابة من لمواج

     قَمر ضاوي ف نْهار ،

     شْعا تْقب لْغَيْم

          وكان للمطر اوتَار.

جسد بلا عشق خربة

       كنز منْسي بْلا اسْرار ،

       تتّاوب فيه الروح

       داير عليه اليأس اسْوار .

رمح الشهوة يْعَرّي الليل

       يخلّي لحْلام طيور احرار ،

خيوط الليل سترة ومْرايا دخلانية

       حالنا فيها يبكِّي لحْجار .

 

 

برجي عالي دافن راسو ف امْراية

ولمْرايا ف كفَن عطار،

والعطار ف قبر غريب

توسْدو لحْمار،

ولحمار غامس ذيلو فالطين

يجرّد لسْرار،

ولسرار طيور

حاطّة فوق لسْوار.

تْحطّت النغمة

وقْبل لفْجر ظلها طار،

الدمع هَزْ حَملو

ودّع العين وُسار،

الشعا عاف صُورتو فمْرايتو

هجَرْنا .. وطار،

خلَّى رمادو

والريح – ما بين يدرّيه أو يْسوّيه – حار .

 

 

لمّا العالم تَّجمع كله

فين تْشَق الثوب ،

نويت نمشي للشرق

وحْلفْت ما نثُوب ،

وفْتحت لخيالي ف الْما

مْدَن ودروب ،

والمحبة قَبْلْتي

لمّا العالم كان مقلوب ،

مْشيت وْرا ظلِّي

حتى بْدا يذوب

ولحْبل يـﭭول للعنق :

                      أنا اللي مغلوب .

 

 

كان الليل غابة

          كان قبر،

          كتاب ف كلامو مزروع لعْمر.

النهار كذبة ملَثْمة بالجْهَر

والليل كشّاف

       حجابو هو السر،

       يعرّي الذات

       يخلّي الْعَنْد يتّقْهر .

ولهْلال سارق من الشمس نورْها

       وبه يعْمر،

       كان قوس خايف ف لَعْلا يتَّكْسَر،

ملّي يتْخالاوْ العشاق

يـﭭول حتى أنا نحضَر .

 

 

بانت الحَكْمة قْفل

والصمت مفتاحو،

الحكمة تْنَسْجَت بالْما

       وتْخَيْطت بجْراحو .

كنا ذايبين

          قطرة وحْدة

          ولعيون بالسر يبوحو،

     ولعشق نورو عْمانا ،

       ما عرفنا فين نروحو،

       ماسْبانا

       ما خلاّنا نْسِيحو

       حتى كل واحد فينا يلقى روحو .

 

 

جذرنا واحد

خلّيهم يخلْطونا

نولِّيو دمعة وحدة  ف عين الصْدر ،

حلّي سم دابا بعْسل غدّا

نولِّيو ناي

       ريح العشق فيه يصفّر.

التراب للغيم يتْعرّى

والعين مفْتاح لخْيال

ولوْراق بالمداد تسْكر ،

والحالة ف الغيمة غمامة

ف كاس الروح

بْدات من القلب تتْقطَّر .

 

 

صوت غامض يتْكاثَر

       شلال نازل ، حَيْط بيني وبيني

       وضحكة منّك كاس لخْمر .

       سكاتي سْكات لبحر

       بالعْ نفسو ، حتى يوصَل خيط الفرح للقاع

       والخاطر تَّجْبَر،

       بعد يْلا كانت جرّة من عسل العشق

       مطمورة ف النور

       والفرحة تزيدها ف لعمر .

كانت حالتنا جزيرة تايهة

وطيورها دقّات القلب

       وخّ الظلام لْريشْها يزْبر،

       متابعة ، زايْلة

باش تبقى لجزيرة للحياة مايلة

       ودّْير من دفاها لليأس قْبر .

 

 

دارو السحاب سلالم

ودقّو باب السر الكبير

النور عالي

والظل حار.

ونا ف ظل الروح ، ماد يدي للسما

نفْتل من كلامي حْبل

نـﭭود به الخاطر،

تْسُوس ظلها وْحل

ولعيون ماضْية خْناجر .

المحبة ولات بالتواصَل

والزْمان للحلم قاهَر،

بْعد يْلا كان لكْلام بالنظرة يوْصل

والْعين للقلب طرقان وقْناطَر.

.......

.......

 

.......

.......

خلّيني يا زماني ندير عْقل

خلِّيني نخبّي جرحي ونْكابَر،

                    ما فيَّ ما يْعاند أو يقْتل

مسامح من قْتَلْني ، له عاذَر،

وخّ الروح بْدات منّي تْسل

       وُولِّيت جْليد فوق لمْجامَر .

سْوى من بَعْد أو من قْبل

سرِّي ف فرّان لكلام خامَر،

شْحال ما ﭭلت راه قَل

                     ما ف لْخاطر من قْناطَر.

 

تمت في 03 -08 -1997


شارك شارك الصفحة على : Facebook شارك الصفحة على : google شارك الصفحة على : Twitter شارك الصفحة على : Linkedin شارك الصفحة على : Whatsapp